ورشة تشبيك: تسليط الضوء على التجربة المغربية في معالجة السكن غير اللائق

11 فبراير 2020، ابوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة.

ورشة تشبيك: تسليط الضوء على التجربة المغربية في معالجة السكن غير اللائق.

نظمت ورشة تشبيك حول موضوع" السكن غير اللائق في المنطقة العربية" من طرف البنك الإسلامي للتنمية، وذلك على هامش فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي المقام بأبوظبي في الفترة ما بين 9 و13 فبراير 2020.

وكانت هذه الورشة مناسبة لتقاسم التجارب بين البلدان المشاركة وفرصة لتعزيز التشاور وتبادل الخبرات والمعرفة في مجال محاربة السكن غير اللائق في المنطقة العربية.
في هذا السياق، قالت السيدة مجيدة الورديغي، الكاتبة العام لقطاع الإسكان وسياسة المدينة بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة إن "الأوراش الكبرى المفتوحة في هذا الباب، منحت بلادنا عددا من شهادات الاستحقاق العالمية في ما يخص التقليص من مدن الصفيح. ففي سنة 2010، حصل المغرب على جائزة موئل الأمم المتحدة وحظي بمرتبة جد متقدمة في إطار الجائزة الدولية لبلدية دبي في مجال الممارسات الجيدة".

كما استعرضت السيدة الورديغي تجربة المغرب في محاربة السكن غير اللائق، من خلال تدابير ملائمة في مجال العقار والتمويل ، علاوة على إجراءات ذات طابع مؤسساتي وتنظيمي، من أجل بلوغ كافة الأهداف المسطرة في برنامج "مدن بدون صفيح"، الذي أعطيت انطلاقته سنة 2004، ويعتبر من ضمن أولويات البرنامج الحكومي في مجال التنمية الاجتماعية ومحاربة الفقر والتهميش، مذكرة بأنه إلى اليوم تم الإعلان عن 59 مدينة بدون صفيح مع تسجيل استفادة 283.000 أسرة من هذا البرنامج.

وقالت السيدة الورديغي إن هذه التدخلات ساهمت في تحسين ظروف السكن للأسر وفي التقليص من الفقر وتحسين المشهد الحضري والشروط الصحية والبيئية ، مضيفة أن المغرب يعمل حاليا وفق رؤية جديدة تضمن مساهمة كل الشركاء خاصة القطاعين الخاص والبنكي، تنفيذا للتوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في سياق بلورة النموذج التنموي الجديد الذي يجعل العنصر البشري في قلب كل المبادرات .